أخبار المنوفية رياضة

«محمد كيلاني» ابن المنوفية يعلم الأصحاء مفهومًا مختلفًا للإعاقة

كتب- عبد الفتاح طارق

يعاني بعض الأفراد في المجتمع من أمراض تحد من قدراتهم العقلية والجسدية والنفسية، والتي تؤثر بشكل كامل على حياتهم، لذا فهم بحاجة إلى عناية خاصة تتناسب مع متطلباتهم واحتياجاتهم، ويطلق على هذه الفئة من الأفراد مسمى «ذوي الاحتياجات الخاصة».

كما يختلف حجم مشكلات ذوي الاحتياجات الخاصة والطبيعة الخاصة بهم من مجتمع إلى آخر، من خلال الاعتماد على توفير الوسائل والطرق للتعامل معهم بطريقة صحيحة ومناسبة لحالتهم الخاصة، لذلك توجد العديد من العوامل التي تؤثر على الحاجات الخاصة، أهمها: المعيار المستخدم من قبل الأفراد الأسوياء في إدراك مفهوم ومعنى الاحتياجات الخاصة، ومن ثم البحث عن الوسائل المناسبة للتعامل مع العوامل الخاصة بهم، وأهمها الصحية والثقافية والاجتماعية والتعليمية.

هذا وقد انفرد موقع «جورنالجي المنوفية»، بالحوار مع الشاب «محمد كيلاني» ابن قرية مجريا التابعة لمركز أشمون، والتعرف على قصته، حيث ذكر الشاب أنه أثناء ذهابه إلى الجامعة الخاصة به انزلق من القطار وبترت قدمه اليمنى بالكامل، مما أدى إلى سوء حالته النفسية، وسرعان ما تماسك قواته ولم يستسلم متأقلمًا على الطرف الاصطناعي.

بجانب مشاركة “كيلاني” في مسابقة الماراثون، وكان أول مصري يشارك في المسابقة بطرف صناعي، وكان يقود دراجة بالطرف الصناعي، مؤكدًا أنه سيشارك في أول مسيرة ل “fitiology ” وهي المشي من أجل قضية، والتي ستضم خمسة من أخصائي الأجنة ذوي خمس قدرات مختلفة في مختلف المجالات، والتي ستنطلق يوم 26،27،28 من الشهر الجاري، وستبدأ بالسير لمدة 3 أيام من القاهرة حتى العين السخنة، وذلك من أجل إثبات أن الإعاقة هي إعاقة فكر وليست جسد.