أخبار المنوفية الحوادث

«ليلة الدم والنار بشبين الكوم».. الفتنة تسقط 10 مصابين بينهم نساء وعواجيز – جورنالجي المنوفية


كتبت- نجلاء خالد

«الفتنة أشد من القتل».. تلك الجملة التي لطالما كانت حقيقة معبرة عن كثير من المشاكل والأزمات، وتتمثل الفتنة في عدة أشكال، لعل منها أقل الأمور، فيكفي أن تندلع فتنة بين الجيران لمجرد أنهم «جيران».
 
البداية كانت بورود بلاغ إلى مركز شبين الكوم في محافظة المنوفية، يفيد بوقوع مشاجرة ومصابين، بإحدى قرى المركز، وبالإنتقال والفحص تبين أن طرفي المشاجرة كل من طرف أول (م.س.ع.أ – سن 35 فلاح)، مصاباً بـ [حروق بالوجه والرقبة والساق اليمني]، وزوجته (ن.ع.ع – سن 33 ربة منزل)، ومصابة بـ [ حروق بالوجه واليدين]، وشقيقه (ي – سن 45)، مصاباً بـ [حروق متفرقة بالجسم وزوجته (ن.ا.ع – سن 38 ربة منزل)، ومصابة بـ [حروق بالوجه والذراعين]، .والدة الأول والثالث (إ.ع.أ.ج – سن 70 ربة منزل)، ومصابة بـ [كدمة بالكتف الأيمن].
 
وطرف ثان (أ.ر.ع.ع – سن 48 عامل)، ومصاباً [كدمات بالظهر وحروق بالرأس]، وزوجته (س.ع.ا – سن 43 ربة منزل)، ونجليهما (إ – سن 16 طالب)، مصاباً [حروق بالساق اليسري]، و(ن – سن 20 طالبة)، ومصابة [حروق بالوجه – كدمة بالبطن]، ووالد الخامس (ر.ع.ع – سن 87) ،ومصاباً [حروق بالرأس واليد اليسري]، جميعهم مقيمين دائرة المركز.
 
وبسؤال الطرف الأول، اتهم الطرف الثاني بالتعدي عليهم بالضرب، وأضاف بقيام السادس والثامن بإلقاء جركن بنزين وإشعاله مُحدثاً ما بالطرفين من حروق، لخلافات بسبب الجيرة، وبمواجهة الطرف الثاني، اتهم الطرف الأول بالتعدي عليهم بالضرب لذات الخلافات.
 
وقد تحرر عن ذلك المحضر رقم 3760 جنح مركز شبين الكوم لسنة 2018، وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري حول الواقعة.