أخبار المنوفية

بالفيديو: مشهد صادم يرصد لحظة حرق شاب من المنوفية تعرض للاعتداء عليه من «بلطجية»

كتب- محمد فهمي

واقعة صادمة تعرض لها شاب في الثلاثين من العمر يُدعى «إيهاب عُبدْ» من قرية كفر الفرعونية التابعة لمركز أشمون بالمنوفية، حيث يعمل حلاق وواجهته مشكلة مع بلطجية أثناء جلوسه على مقهى في المعادي لاحتساء كوب من الشاي، لكن ما حدث بعد المشكلة كان صادمًا لأقصى درجة.

 
تفاجأ الشاب بجلوس اثنين بجواره وأظهروا له العداء ورغبتهم في سرقته تحت التهديد قائلين له: «الموبايل دا يخصك!»، لم يرضى الشاب بذلك المشهد، فلا كرامته ولا رجولته تسمح بذلك، وتطور الأمر إلى مشادة كلامية، وتكاثروا عليه وضربوه على وجهه بقسوة، فعلم الشاب أن المواجهة خاسرة لا محالة.
 
قرر الشاب الهروب بعيدًا، لكنهم لحقوه عند باب مخبز بلدي، لتبدأ عندها لحظات مشهد مأساوي آخرى، بدأ أحد البلطجية في سكب البنزين على جسده مع دفع وجذب، وفي لحظة واحدة أخرج نفس البلطجة قداحة «ولاعة»، وأشعلها في جسد «إيهاب»، وسرعان ما التهمت النيران جسد الشاب المسكين، ليبدأ في ضرب الهواء، في محاولة يائسة للهروب من الموت بتلك الطريقة البشعة.
 
أرسل أصدقاء الشاب فيديو يرصُد تلك اللحظات لـ «جورنالجي المنوفية»، وبدا فيه صاحب المخبز المتابع للمشهد وهو يُخرج جسد «إيهاب» المشتعل خارج المخبز مستخدمًا حامل الخبز، ليترنح الشاب محترقًا خارج المخبز، حتى حاول أحد المشاهدين للموقف في إخماد النيران، وبعدها نقلوه إلى المستشفى.
 
وأكدت «هاني» شقيق المُصاب، أن الشرطة تمكنت من ضبط الجناة، وأودعتهم بقسم دار السلام، وعد التحقيق معهم تقرر عرضهم على النيابة، والتي بدورها قررت حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق ثم جددت لهم 15 يوم، فيما يقبع الشاب داخل مستشفى القصر العيني، و«الشاش» يغطيه كاملاً من الرأس للقدم، وأجرى حتى الأن 3 عمليات في محاولة لإنقاذه من الموت.
 

من جانبهم، طالب أهالي مركز أشمون عامة وقرية كفر الفرعونية خاصة، بسرعة إحالة القضية للمحكمة، مطالبين تنفيذ حكم الإعدام على هؤلاء البلطجية، كي تبسط الدولة قبضتها على انفلات بعض الخارجين على القانون.