أخبار مصر

عاجل: أم تحتجز ابنها 10 سنوات في غرفة مظلمة مدعية إنقاذه (بالتفاصيل)

 

 

كتبت- فاطمة مبارك

 

حبست سيدة تُدعى «عزيزة القلمي» ابنها منذ أكثر من 10 سنوات في منزل مهجور ومملوء بالقمامة والأخشاب والثعابين، بقرية سجين التابعة لمركز شرطة قطور، ومن ثم استغاث عدد من أهالي القرية، باللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية، وتمكنت مديرية أمن الغربية من إنقاذ حياة الشاب ويُدعى «محمد رجب الغرباوي».

 

وبسؤال عم الشاب «ياسر الغرباوي» صرح قائلاً «حاولت بكل الطرق مع باقي أفراد العائلة، إننا ندخل المنزل ولكن الأم رفضت»، كما أضاف «محمد جبر» جار الشاب «أم الشاب أغلقت الأبواب على ابنها، ووضعته في مكان مظلم تماماً وحجبت عنه أي مساعدة من جانب الأهالي والجيران، وإشعال النيران في المنزل ليل نهار، مما تسبب في حريق المنزل أكثر من مرة».

 

وأضاف «عبودة زيد» الجار الثاني «أن الأم هي السبب الأول والأخير فيما توصل إليه الشاب، حيث وضعت الأم ابنها بعد وفاة والده في حجرة مظلمة منذ 10 سنوات، كما قال أن الشاب كان يتمتع بصحة جيدة، حيث كان يعمل في المحارة ولكن الأم وضعته في مكان مظلم».

 

ومن جانبها صرحت الدكتورة هند نجيب المدير التنفيذي لمشروع «أطفال بلا مأوي» أنها تلقت اتصال من أحد أهالي القرية، يفيد بأن هناك أم احتجزت ابنها منذ 10 سنوات، وأكدت أنها تواصلت مع خط نجدة الطفل التابع للمجلس القومي للأمومة والطفولة، ومن ثم تواصلوا مع مديرية أمن الغربية وإخطارهم بالحالة.

 

وقال أحمد رمضان مشرف ومنسق خط نجدة الطفل بالغربية، أنه فور الاتصال بمديرية أمن الغربية وإخطارهم بالحالة، كلف على الفور العقيد أيمن زكريا مأمور مركز شرطة قطور بالنزول مع منسق خط نجدة الطفل إلى مكان البلاغ واتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ الشاب، وعلى الفور انتقل العقيد أيمن زكريا مأمور مركز شرطة قطور بقوة من المركز ونقطة شرطة قطور بصحبة الأمين محمد سمك ومحمد الدماطي وسعد العطفي بنقطة أبشواي، ووصلوا إلى منزل الشاب.

 

ووجدوا أهالي القرية أمام المنزل مطالبين بإنقاذ حياة الشاب، وحماية الأهالي من الأضرار الصحية التي تنجم من منزل الشاب المقفول منذ 10 سنوات، ونقلوا الشاب إلى نقطة شرطة مستشفى قطور، وتحرر محضر بالحالة برقم 4 أحوال نقطة مستشفى قطور بتاريخ 2019/2/5 وعمل تقرير طبي بالحالة، وعرض الشاب علي النيابى العامه لاستكمال التحقيقات.

 

هذا وقد أشاد مسئول خط نجدة الطفل بالغربية بالدور الإنساني، والذي قامت به مديرية أمن الغربية ومركز شرطة قطور ونقطة أبشواي لإنقاذ الشاب من الحياة الغير آدمية واحتجاز أمه له منذ 10 سنوات، والمثير أن الأم كانت ترفض بشدة خروج ابنها، وصرخت في وجه رجال المباحث والإسعاف وهى تقول «يا كفرة هتروحوا من ربنا فين؟!».