أخبار المنوفية الحوادث

«قتل صديقته من 18 سنة ودفع الدية».. وقبل ساعات مات في حادث غريب بالمنوفية

كتبت- سامية عشماوي

لقي الشاب «أحمد. ع» البالغ من العمر 28 عام من قرية دمليج بمركز منوف التابع لمحافظة المنوفية، مصرعه بعد سقوطه عن دراجته النارية أمام سيارة مسرعة، تحوله إلى أشلاء ويتوفى في الحال، قصة تبدو للوهلة الأولى طبيعية ومتكررة، لكن حياة الشاب القصيرة، حملت في طياتها قصة تعد من أشد القصص غرابة فهي تصلح لأن تكون أحد سيناريوهات الأفلام الهليودية المثيرة.

بدأ «أحمد» طفلًا متفوقًا لوالد يعمل مدرسًا لمادة الفيزياء، في تنافس دائم جمعه بزميلته المتفوقة «س» وهي إبنة صديق والده، والذي يعمل هو الأخر مدرسًا للغة العربية، سافرا الوالدان سويًا للعمل بالمملكة العربية السعودية، وظل التنافس بين الطفلان جذوة مشتعلة دفعت «أحمد» وهو لم يبلغ سوى 10 أعوام، لطعنها بالسكين في لحظة غيرة جنونية، لتلقى هي مصرعها ويودع هو بأحد سجون المملكة لمدة 18 عام، ورفضت أسرتها الدية وباءت كل المحاولات بالفشل.

ومرت السنوات ويكبر «أحمد» ويكبر نبوغه وتفوقه، ليحصل على بكالوريوس في الهندسة الإلكترونية من داخل محبسه، ويصبح ذو حظوة وشعبية لدى إدارة السجن لنبوغه وهدوءه الذي ميزه عن الأخرين، وجمعته الأيام بشاب متهم بأحد القضايا وكان إبنًا لأحد كبار القوم هناك، تصادقا وحكي كل منهما للأخر قصته وهمومه، وبعد خروج رفيق السجن، أقنع أهل الطفلة بقبول الدية من أهل «أاحمد» والتي بلغت 4 ملايين جنيه تكفل بها هو.

خرج «أحمد» بعد السنوات الطوال التي قضاها في السجن، ليستقر في بلدته ومسقط رأسه “دمليج” محاولاً البدء من جديد، لكن أتت النهاية سريعة، وسقط صريعًا في حادث مروري، حيث امتطى الشاب دراجته النارية وخرج على الطريق الأسفلتي، لتختل الدراجة بيده ويسقط على الأرض بسرعة كبيرة، وفي ذات الوقت تدهسه سيارة تصادف مرورها بجواره لحظة سقوطه، ليسدل الستار عن أشد القصص غرابة في المنوفية.