أخبار مصر

مصرع طالب عجز الأطباء عن تحديد سبب مرضه وسط صدمة الأهالي (صور)

كتبت- سامية عشماوي

حمل طلاب مدرسة الصالحية الجديدة بمحافظة الشرقية، جسد زميلهم الذي وافته المنية على أكتافهم لتشيعيه إلى قبره بعد وعكة صحية ألمت به مدة أسبوع واحد فقط، رافضين حمله بالسيارة وسط حالة من الحزن الشديد.

تعود القصة عندما عجز الأطباء عن تحديد سبب وعلاج تلف رئوي كامل ومفاجيء «لم يكمل مرضه أسبوع واحد فقط»، للطالب «محمد العربي» بالصف الثاني الثانوي بمدرسه الصالحية الثانوية، مما أصاب الجميع بحالة من الذهول والصدمة.

وحمل الأهالي وزيره الصحه “هالة زايد” المسؤلية بعد تحويل مستشفي الصالحية إلى وحدة طب أسره خالي من اﻹمكانيات والأطباء، بعد أن كان مستشفى الصالحية القديم يعالج به الجنود والضباط في حرب ١٩٧٣.

وناشد الأهالي وزيرة الصحة بإعادة بناء مستشفى الصالحية القديمة التي بلغت مساحتها أكثر من فدانين، وأبدى الأهالي استعدادهم لبناءها على نفقتهم الشخصية بإشراف وزاره الصحة لإنقاذ أرواحهم، حيث تبلغ المسافة بينهم وبين أقرب مستشفى هو 35 كيلو متر، مما يساهم في ارتفاع حالات الوفاة للتأخير في عملية اﻹنقاذ.