أخبار مصر

الموت يداهم طبيبة أثناء تأدية عملها في غرفة العمليات

كتبت- سامية عشماوي

لفظت طبيبة أنفاسها الأخيرة بجوار مريضتها داخل غرفة العمليات بمستشفى الساحل أمس الاثنين، إذ سقطت «مارجريت نبيل» طبيبة التخدير النشيطة والمتفانية في عملها والتي تبلغ من العمر 35 عامًا بشكل مفاجئ داخل غرفة العمليات، بعد أن انتهت من تخدير الحالة الثالثة لها في ذلك اليوم.

وحاول زملاؤها إفاقتها حتى استردت وعيها وذهبت إلى دورة المياه لكن غيابها طال حتى 15دقيقة، مما زاد قلق زميلاتها محاولين النداء المتكرر عليها، ولكن لم يكن هناك أية استجابة منها، فازدادت مخاوفهم محاولين إزاحة الباب ليجدوها مغشيًا عليها، وترتفع الأصوات على نحو غير مسبوق داخل الغرفة وسط محاولات لإنقاذها، فإذ بسكتة قلبية نتيجة توقف عضلة القلب، هذا ماحدث وسط دموع وذهول الجميع. 

وازداد الموقف ألمًا عند استدعاء زوجها الطبيب المتواجد بالمستشفى أيضًا والذي يُدعى «ماركو شفيق»، أخصائي جراحة الذي شاهد شريكة حياته وأم طفليه وهي تودع الحياة تاركة جرحًا غائرًا وموقفًا لا يُنسى في ذاكرة الجميع.