أخبار مصر الصحة

«كبسولة طبية».. بقلم رامي إسماعيل طبيب القلب

كتبت- سامية عشماوي

نصائح مهمة قد تنقذ حياة الكثيرين، ويغفل عنها الكثير من الأطباء تؤدي إلى نتائج خطيرة تصل إلى حد الوفاة.

لذلك ينصح رامي إسماعيل طبيب القلب مرضى ضغط الدم وارتجاع الصمام الميترالي، إذا كان لديهم شكوى من الشعور ب«رفرفة» في القلب، فعليهم التوجه إلى الطبيب المختص الذي بدوره سيقوم بعمل رسم القلب، للتأكد هل هي رفرفة أُذينية أم لا، وسيقرر بعدها العلاج على حسب نتائج رسم القلب، لأن هؤلاء المرضى من الممكن أن تكون لديهم رفرفة وذبذبة تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، تصل إلى الوفاة إذا تغافل المريض عنها ولم ينتبه لها.

فالقلب الطبيعي يكون فيه انقباض البُطين والأُذين سلس، ولا يحدث تراكم دماء داخل الأذين، لكن في تلك الحالات التي ذكرناها سابقًا يحدث أن البُطين يُرجع الدم للأُذين ومع تكرار رجوع الدم يحدث تمدد للأُذين، ويكون غير قادر على دفع الدم بقوة كافية وتكون حركته شبه «رفرفة» وحركة ضعيفة، ومع تكرار تلك «الرفرفة» يتجلط الدم داخل الأُذين، وإذا انتقلت تلك الجلطات إلى البطين فمن المتوقع وصول تلك الجلطات إلى المخ أو العين أو القدم أو الذراع، أي حسب مكان وصول الجلطة مما يؤدي إلى حدوث شلل.

كما أنه من الممكن أن يحدث سرعة شديدة في ضربات القلب تصل إلى 150 نبضة في الدقيقة تؤدي إلى الوفاة، ولذلك في حالة شُخصت الحالة من قبل الطبيب المختص بأنها «رفرفة أُذينية»، يجب تناول أدوية تعمل على سيولة الدم وهي «الماريفان أو الوارفارين»، ومتوفرة بتركيزات مختلفة تُعطي على حسب تحليل السيولة الذي يأمر به الطبيب، ولابد من تقييم عمل الداوء بعد أسبوع من أخذ العلاج حتى تصل النسبة إلى المستوى المطلوب، والوقاية من حدوث سيولة إذا كان هناك إفراط في الجرعة.

كما يؤكد «إسماعيل» على أن «الأسبرين» غير كافٍ في تلك الحالات، لأن الأسبرين يعمل على منع تجلط الصفائح الدموية فقط.