أخبار مصر

وفاة سيدة بعد دفنها على قيد الحياة بسبب تشخيص الأطباء الخاطئ

كتبت- سامية عشماوي

شهدت قرية «فاقوس» بالشرقية قصة صادمة، وذلك بعد أن دُفنت سيدة على قيد الحياة وجاء ذلك بعد تشخيص الأطباء الخاطئ، فبعد دفن الأهل للسيدة تفاجئوا في صباح اليوم التالي خلال زيارتهم قبرها بصوتها يناديهم من القبر، لتخرج وتموت مرة أخرى.

ووفقًا لبعد المصادر أن السيدة دخلت المستشفى بعد تعرضها لغيبوبة، إلا أن أطباء مستشفى «فاقوس العام» شخصوا حالتها بأنها فارقت الحياة، وبالتالي دفنها أقاربها في مقابر الأسرة ظهر الثلاثاء الماضي، وفي اليوم التالي توجه عدد من أقاربها إلى المقابر لقراءة الفاتحة على روحها، إلا أنهم تفاجئوا بخروج أصوات صراخ من القبر.

واكتشفوا أنها لا تزال على قيد الحياة، مؤكدين أنهم استدعوا شخص لفتح القبر وإخراجها منه ولاحظ الجميع وجود دماء حول فمها، إلا أنها غادرت الحياة بعد 10 دقائق مما دفع أقاربها إلى الاتصال بالإسعاف، ولكن المسعفين رفضوا حملها بعد وفاتها الأمر الذي دفع أقاربها إلى دفنها مرة ثانية وإغلاق القبر، وأوضحت المصادر أن أفراد أسرة الضحية رفضوا التعليق خوفًا من تعرض جثمان فقيدتهم للتشريح، مكتفين بالمآساة التي تعرضوا لها.