أخبار المنوفية

الآلاف بتلا المنوفية يودعون محمود ضحية «الشهامة» إلى مثواه الأخير (صور)

 

 

كتب- عصام علم الدين

 

شيع الآلاف من أبناء تلا جثمان محمود البنا من داخل مسجد اللمعي إلى مقابر مدينة تلا وسط حزن شديد من الأهالي، مطالبين بسرعة أخذ حق محمود من قاتليه، وذلك بمشاركة محمود شعبان نائب مأمور مركز تلا.

 

الجدير بالذكر أن محمود لقى مصرعه إثر مشاجرة دامية مع زملائه، مما أدى إلى انتقاله إلى مستشفى تلا المركزي ولكن جثة هامدة، وتحرر عن الواقعة المحضر اللازم.

 

وبدأت الواقعة عندما كان يمر محمود بإحدى شوارع مدينة تلا، فتفاجئ بأن شاب أكبر منه بسنتين يدعى “محمد. أ. ر” يعاكس فتاة مارة بالشارع ويحاول التحرش بها، فما كان من “محمود” سوى الدفاع عن الفتاة ومحاولة إبعاد هذا الشاب المتحرش عنها، وهدأت الأجواء وذهب كلاً منهم إلى منزله.

 

ولكن شياطين الإنس لا زالت توسوس في الأذان، فذهب أحد زملاء المتحرش وأخبره أن محمود كان قد كتب بمنشور خاص به على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي أن “اللي يعاكس حرمة يبقى حرمة زيها”، فقرر هذا المتحرش الانتقام منه.

 

فانتظره حتى يمر بشارع الري في مدينة تلا، وبدأ الشجار معه ولكن محمود كان يحاول تهدأته وعدم تبادل الشجار، فبدأ هذا الشاب بطعن محمود بـ”مطواة” في رقبته، ثم طعنة نافذة بالبطن وأخيرًا طعنة بالقدم، وتركه وذهب.